فيديو

وجهت الملكة رانيا انتقادات حادة إلى المذيعة المخضرمة في قناة “سي إن إن”

وجهت الملكة رانيا انتقادات حادة إلى المذيعة المخضرمة في قناة “سي إن إن”

وجهت الملكة رانيا زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، انتقادات حادة إلى المذيعة المخضرمة في قناة “سي إن إن” كريستيان أمانبور، خلال مقابلة مطولة معها أجرتها معها القناة، بسبب تبني القناة رواية “قطع رؤوس الأطفال” الإسرائيلية الكاذبة.
وقالت الملكة رانيا إن القناة نشرت في بداية الحرب عنوانا رئيسيا عن العثور على أطفال إسرائيليين مقطوعي الرأس، وعند قراءة المقال يتبين أنه لم يتم التحقق من المعلومة المنشورة بشكل مستقل، وأضافت متوجهة للمذيعة بالسؤال: “هل يمكنك نشر ادعاء مدمر مثل هذا، ولم يتم التحقق منه، إذا كان صادرا من الفلسطينيين؟!”.
وشعرت المذيعة المخضرمة في “سي إن إن” بالحرج وحاولت تغيير السؤال بعد أن قالت إن الصور تم تداولها من قبل الإسرائيليين لأطفال في أجسادهم طلقات رصاص.
كما أعربت الملكة رانيا عن صدمة وخيبة أمل العالم العربي من “المعايير المزدوجة الصارخة” في العالم و”الصمت الذي صمّ الآذان” في وجه الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة.
وقالت الملكة إن معظم الشبكات تغطي القصة تحت عنوان “إسرائيل في حالة حرب”. ولكن “بالنسبة للعديد من الفلسطينيين على الجانب الآخر من الجدار العازل والجانب الآخر من الأسلاك الشائكة، لم تغادر الحرب أبداً. هذه قصة عمرها 75 عاماً؛ قصة موت وتهجير للشعب الفلسطيني”.
وأكدت الملكة على موقف الأردن الواضح في إدانة قتل أي مدني، سواء كان فلسطينياً أو إسرائيلياً. وقالت: “هذا هو موقف الأردن الأخلاقي والأدبي. كما أنه موقف الإسلام، فالإسلام يدين قتل المدنيين”.
وشددت على أن قواعد الاشتباك يجب أن تُطبق على الجميع. وقالت الملكة رانيا: “رحل ستة آلاف مدني حتى الآن، 2400 طفل، كيف يمكن اعتبار ذلك دفاعاً عن النفس؟ نرى مجازر على نطاق واسع باستخدام أسلحة عالية الدقة. لذا وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، رأينا القصف العشوائي على غزة. تمت إبادة عائلات بأكملها، وتسوية أحياء سكنية بالأرض، واستهداف المستشفيات والمدارس والكنائس والمساجد والعاملين في المجال الطبي والصحفيين وعمال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة. كيف يعتبر هذا دفاعاً عن النفس؟”.
وأشارت الملكة رانيا إلى أن “هذه المرة الأولى في التاريخ الحديث التي نشهد فيها مثل هذه المعاناة الإنسانية والعالم حتى لا يدعو إلى وقف إطلاق النار”، وأضافت “ينظر الكثيرون في العالم العربي إلى العالم الغربي ليس باعتباره متساهلا مع هذا الأمر فحسب، بل باعتباره متعاونا ومحرضا”.
وفي الحديث عما يعانيه الشعب الفلسطيني، قالت الملكة رانيا: “هناك أكثر من 500 حاجز تفتيش منتشرة في جميع أنحاء الضفة الغربية. وهناك الجدار العازل الذي اعتبرته محكمة العدل الدولية غير قانوني، والذي قسم الأراضي إلى مائتي منطقة محصورة ومنفصلة. وقد رأيتم التوسع الجائر للمستوطنات على الأراضي الفلسطينية، والتي قطّعت الاتصال الجغرافي للمناطق وجعلت من قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات حكم ذاتي أمرا غير قابل للتطبيق”.
وذكرت الملكة أن إسرائيل تنتهك ما لا يقل عن ثلاثين قراراً متعلق بالأمن للأمم المتحدة “تطالبها وحدها بالعمل على الانسحاب من الأراضي المحتلة عام 1967، ووقف الاستيطان والجدار العازل وانتهاكات حقوق الإنسان”.
وبالإشارة إلى الحل العسكري للصراع، قالت الملكة رانيا “النصر أسطورة يصنعها الساسة من أجل تبرير الخسائر الفادحة في الأرواح” وأضافت “لا يمكن التوصل إلى حل إلا حول طاولة المفاوضات. وهناك طريق واحد فقط لتحقيق ذلك، وهو إقامة دولة فلسطينية حرة وذات سيادة ومستقلة تعيش جنباً إلى جنب بسلام وأمن مع دولة إسرائيل”.


اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من أخبار عرب newsrabic

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading